حوار في تشاد : ‹‹كنا ننتظر هذه الفرصة منذ زمن بعيد›› Reviewed by Momizat on . أنجمينا يوم 22 مارس 2014 إن يوم الحوار مع ضحايا الجرائم التي ننتظر فيها الغرف الإفريقية غير العادية ، هو الأول من سلسلة 100 أيام مقررة في إطار أعمال التوعية في أنجمينا يوم 22 مارس 2014 إن يوم الحوار مع ضحايا الجرائم التي ننتظر فيها الغرف الإفريقية غير العادية ، هو الأول من سلسلة 100 أيام مقررة في إطار أعمال التوعية في Rating: 0

حوار في تشاد : ‹‹كنا ننتظر هذه الفرصة منذ زمن بعيد››

Cet article est également disponible en : الإنجليزية, الفرنسية

حوار في تشاد : ‹‹كنا ننتظر هذه الفرصة منذ زمن بعيد››

أنجمينا يوم 22 مارس 2014

إن يوم الحوار مع ضحايا الجرائم التي ننتظر فيها الغرف الإفريقية غير العادية ، هو الأول من سلسلة 100 أيام مقررة في إطار أعمال التوعية في أنجمينا وداخل البلاد .هذه اللحظات من اللقاء ستتم طيلة فترة إجراء المحاكمة لتجميع الأسئلة والاهتمامات لنقلها إلى الغرف الإفريقية غير العادية .

‹‹كنا ننتظر هذه الفرصة منذ مدة طويلة ›› هكذا عبًر أحد ضحايا التعذيب الذي قامت به إدارة التوثيق والأمن (DDS ) وهي الشرطة السياسية التي عملت في الفترة من 1982 إلى 1990 . هذا اليوم الحواري الذي نظم في العاصمة أنجمينا كانت المناسبة للقاء مباشر وثري بالنقاش بين الضحايا وممثليهم وأعضاء مجموعة التوعية. وهي مناسبة منتظرة بفارغ الصبر للتعبير بصوت عالٍ عن القلق وتوجيه الأسئلة .

هذا اليوم الحواري تم تنشيطه من قبل أربعة خبراء . المدعي العام للغرف الإفريقية غير العادية Mbaké Fall دُعي في نهاية اليوم باعتباره ممثلاً للنيابة العامة . من بين الخبراء يوجد عالم نفس تشادي ، وهو Frederic Mackodte . وكان دوره دعم المشاركين عند الحاجة لإعطائهم خيارات حول السلوك الشخصي الذي يجب القيام به في انتظار هذه المحاكمة المحتملة وذلك لإدارة هذا الانتظار وهذه المدة والعواطف – وخيبات الأمل  المحتملة.

 أشارت امرأة بأنها تلقت اتصالات تلفونية من مجهولين ، من داكار ، في وقت متأخر من الليل. وأوضحت أنها خائفة وتريد أن تعرف ماذا تفعل. ‹‹ إن خوفكم هو شعور طبيعي ، قال لها عالم النفس ،لأنه يحمل الرعب ويجعلك تعيشين الأوقات الصعبة . إن مشاركة مضمون الاتصال مع آخرين يجعلك تتحررين ، ولكن من المهم لك أن تحتفظي بالشجاعة والأمل بأنك ستنالين العدالة في يوم من الأيام ›› . المدعي العام للغرف الإفريقية غير العادية سجل أرقام  الهواتف وأوضح لها الإجراءات التي سيتم إتباعها للبدء في ملاحقة أصحاب هذه الاتصالات .

‹‹ التحقيق لم ينته ، ورفع الدعوى ما زال ممكنا ››

ذكر Gilbert Maoundonodji  بأن ‹‹التحقيق لم ينته بعد . والضحايا الذين لم يرفعوا حتى الآن دعاوي يمكنهم فعل ذلك عبر رسالة  فقط، توجهة إلى المدعي العام أو بواسطة محاميي الضحايا ››  أو ضح Hugo Jombwe الخبير بالقانون الدولي أن قضاة التحقيق بالغرف الإفريقية غير العادية قد أتوا في السابق ثلاث مرات إلى تشاد للقيام بتحقيقاتهم، وأضاف : ‹‹إن الغرف الإفريقية غير العادية تعمل الآنن وفي نهاية التحقيق فقط ستقرر إذا كان الشخص المشتبه به سيحاكم أم لا ، إذا كان الضحايا غير موافقين على الجرائم التي يلاحق بها المشتبه فيهم فبإمكانهم إخطار غرفة الاتهام ورفع دعوى لجرائم أخرى . خلال المحاكمة ، الذين تم الاستماع إليهم كشهود خلال التحقيق يمكن استدعاؤهم هذه المرة للإدلاء بشهاداتهم أمام المنصة ››

خلال هذا اليوم تم توجيه عدة أسئلة حول الإصلاحات والجدول الممكن لمحاكمة مرتكبي الجرائم ، وحول الامكانيات المفتوحة دائما للذين لم يرفعوا دعاوي حتى الآن ، وحول تشكيل الدولة التشادية كمدعي بالحق المدني، وحول المشتبه فيهم الذين اعتقلوا في تشاد بالتزامن مع إجراءات الغرف الإفريقية غير العادية والذين أطلق سراح بعضهم منذ فترة من قبل العدالة التشادية … الأسئلة التي لا توجد لها إجابات تم تسجيلها ونقلها إلى الغرف الإفريقية غير العادية.

في نهاية اليوم ، وبعد الإجابة على بعض أسئلة الحضور دعا المدعي العام Mbacké Fall  المشاركين إلى الاحتفاظ بالشجاعة ، على أمل أن تتم المحاكمة في مستقبل قريب . وقد تذكر أيضاً الأشخاص الذين ماتوا وتمنى‹‹ الصحة وطول العمر للأحياء لكي يحضروا المحاكمة ›› أشار المدعي أن المحاكمة ستنقل مباشرة من وسائل الإعلام لتبث على نحو واسع  وخلص إلى القول بأن هذه الغرف الإفريقية غير العادية هو            ‹‹محاربة الإفلات من العقاب، والظلم ›› .

المجموعة .

 

Site by Primum Africa Consulting © Copyright 2014, All Rights Reserved

الصعود لأعلى