الصحفيون التشاديون: »عيون وآذان للجمهور« Reviewed by Momizat on . أنجمينا 25-26-27 مارس 2014 يلعب الصحفيون وسيلعبون درواً حاسما في التغطية الإعلامية للغرف الإفريقية غير العادية . صحفيو الأجهزة الرئيسية للصحافة التشادية ، ومنهم أنجمينا 25-26-27 مارس 2014 يلعب الصحفيون وسيلعبون درواً حاسما في التغطية الإعلامية للغرف الإفريقية غير العادية . صحفيو الأجهزة الرئيسية للصحافة التشادية ، ومنهم Rating: 0

الصحفيون التشاديون: »عيون وآذان للجمهور«

Cet article est également disponible en : الإنجليزية, الفرنسية

الصحفيون التشاديون: »عيون وآذان للجمهور«

أنجمينا 25-26-27 مارس 2014

يلعب الصحفيون وسيلعبون درواً حاسما في التغطية الإعلامية للغرف الإفريقية غير العادية . صحفيو الأجهزة الرئيسية للصحافة التشادية ، ومنهم العشرات الذين قدموا من الأقاليم، شاركوا في ثلاثة أيام إعلامية مع مجموعة التوعية ، وهذه الأيام مخصصة لتزويدهم بالمعدات المنهجية والعملية لتغطية محاكمة عن بعد، حول جرائم دولية .

قالMaoundonodji Gilbert  وهو منسق الأنشطة في تشاد في افتتاح الدورة :‹‹ الصحفيون هم النواة الصلبة للتغطية الإعلامية لنشاطات التوعية ، ولكن على نحو أخص للمحاكمة المحتملة ›› خلال ثلاثة أيام استطاع الصحفيون أن يناقشوا مع متحدث المجموعة حول المواضيع التالية : ‹‹ الغرف الإفريقية غير العادية تاريخها وتفويضها وسيرها›› مع …..Jombwé Hugo ، الخبير في القانون الدولي ؛ ‹‹ دور وسائل الإعلام في محاكمة كبيرة ، الفوائد والأهمية والخاصة ››،مع Petit Frank، الخبير في الاتصال. ‹‹ بيان مشاركة الضحايا والجمعيات الموجودة في تشاد، الأهمية لتشاد›› مع Maoundonodji.

تم أيضا تناول مواضيع أخرى مركزية مثل ‹‹ لماذا مقابلة الضحايا وبأي احتياطات؟››، ‹‹ حقوق الدفاع ،المكون الرئيسي لمحاكمة عادلة ››، ‹‹ أهمية التعاون القضائي››، ‹‹ اللحظات الحاسمة للمحاكمة، كيف تتم تغطيتها؟›› هذه الورش التبادلية  تخللتها تقارير صحفية ميدانية  في أحياء أنجمينا ومنها هضبة الأمواتPlaine des Morts   ، في  مواقع المجوعة القضائية التشادية ومع رافعي الدعاوى ، الذين قدموا من الأقاليم للتسجيل كمدعي بالحق المدني.

كانت النقاشات ثرية جدا، وطرح الصحفيون العديد من الأسئلة وتقاسموا وجهات النظر بخصوص ما يسمونه ” قضية حسين هبري” يشيد البعض إلى أنهم تعرضوا لضغوط، في أقاليم البلاد حيث ما يزال أشخاص قريبون من النظام السابق يتمتعون بالنفوذ . تساءل الكثيرون، كما يبدون الشكوك، خاصة حول الانعقاد الفعلي لمحاكمة في الغرف الإفريقية غير العادية، وفائدتها بعد أربع وعشرون عاماً من الانتظار، وحول الإرادة السياسية لتشاد والسنغال .

 غياب موقع الذكرى

في تقاريرهم أشار الصحفيون إلى غياب موقع الذكرى خاصة في هضبة الأموات ‹‹Plaine des Morts››، وهو أحد المواضيع المزعجة بالنسبة للناجين وأسر ضحايا إدارة التوثيق والأمن DDS الذين دفنوا هناك. هؤلاء الأشخاص لا يفهمون لماذا تترك السلطات السكان يبنون منازلهم في هذا الموقع رغم أنه رمزي.  وتمنى البعض أن تزال هذه المنازل في يوم من الأيام لبناء نصب تذكاري.

بعد الأيام الثلاثة للورش، أكد العديد من الصحفيين أنهم الآن جاهزون لتغطية موضوع كانوا يرون تغطيته في السابق يشكل لهم مأزقا، خوفا من رد العملاء السابقين لـ DDS الذين ما يزالون في السلطة››.وهم يرون أنهم مستعدون على نحو أفضل للبحث عن الحقيقة وإظهار الممارسات السيئة المرتبطة بهذا الملف وتغطية المحاكمة المحتملة بطريقة متوازنة جدا بأخذ وجهات نظر كل أطراف القضية بعين الاعتبار. ألحّ المتحدثون للصحفيين بأن تكون تقاريرهم متوازنة قدر المستطاع وأن يتعاونوا سواء مع وسائل الإعلام الخاصة أو العامة ، سواء الراديو أو الصحافة المكتوبة . وليقوموا بسحب الأدلة منهجيا قبل نشرها،  ولا ينسوا أنهم عيون الجمهور أي تمر بهم كل وجهات النظر وكل الآراء . يبقى الصحفيون على اتصال مع المجموعة لعمل  تنظيمات متابعة لهذه الورشة، وتسهيل أعمالهم ووضعهم في شبكات مع زملائهم السنغاليين، بطريقة محايدة ومستقلة.

المجموعة

 

Site by Primum Africa Consulting © Copyright 2014, All Rights Reserved

الصعود لأعلى